مشاوره با پزشک بوسیله تلفن یا WhatsApp
مشاهده پزشکان
15 مادة غذائية تساعد على تنشيط و تقوية الجهاز المناعي

15 مادة غذائية تساعد على تنشيط و تقوية الجهاز المناعي

نویسنده : فاطمه محسنی 4 ماه پیش 11-12-1398 بیماری های دستگاه گوارش بیماری های عفونی انگلی اطلاعات سلامت
تعداد بازدید: 85

15 مادة غذائية تساعد على تنشيط و تقوية الجهاز المناعي



أغذية تقوي جهاز المناعة



إذا تبحثون عن طريقة للهروب من فيروسات فصل الشتاء مثل الزكام أو نزلات البرد و الأنفلونزا، أول خطوة هي الذهاب إلى محل بيع الفواكه و الخضروات. بعدها اضيفوا 15 مادة غذائية التي يلي ذكرها إلى نظامكم الغذائي اليومي .



1.الحمضيات



أغلب الأشخاص، بعد الإصابة بالزكام، يلجئون إلى أخذ فيتامين C ، بسبب أن فيتامين سي يقوي جهاز المناعة. هذا الفيتامين، يرفع نسبة الخلايا البيضاء التي لها دور مهم بالنسبة لمواجهة العدوى و الإلتهاب.



أشهر الحمضيات عبارة عن:




  • الليمون الهندي، الجريب فروت

  • البرتقال

  • اليوسفي

  • الليمون الحلو



نظرا إلى أن لا يستطيع جسمكم أن يقوم بإنتاج فيتامين سي، لحفظ صحتكم عليكم أن تحصلوا على هذا الفيتامين من الأطعمة اليومية التي تقومون بتناولها. تقريبا جميع الحمضيات تحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي. تنوع عائلة الحمضيات كثيرة جدا بحيث يمكنكم أن تقوموا بإختيار الحمضيات المحببة لديكم.



يمكنكم أن تقوموا بإضافة القليل من فيتامين سي إلى وجباتكم اليومية .



2. الفلفل الحلو الأحمر  



إذا كنتم تعتقدون بأن الحمضيات تحتوي على أكبر نسبة من فيتامين C بين الفواكه و الخضروات، لابد أن نخبركم بأنكم مخطئون تماما.



كل غرام من الفلفل الأحمر الحلو، يحتوي على نسبة مضاعفة من فيتامين سي تعادل بالمقارنة مع بقية الحمضيات.



كما أن يعتبر الفلفل الحلو الأحمر مصدر غني من البيتا كاروتين الذي يعتبر مقدمة لتشكيل لون ويتامين آ.



فيتامين سي إضافة إلى تعزيز جهاز مناعة الجسم بإمكانه أن يساعد على صحة البشرة. بيتا كاروتين أيضا مفيد لصحة و تقوية البشرة و العيون.



3 . البَرْكولي



البركولي غني بمختلف أنواع الفيتامينات و العناصر المعدنية .



يعتبر البركولي من اكثر الخضروات صحة بسبب إحتواءها على فيتامينات A، E و C و ايضا كمية كبيرة من مضادات الأكسدة و الألياف و يمكنكم إضافته إلى وجباتكم اليومية.



للحفاظ على فوائد البركولي من الأفضل أن لا تقوموا بطبخها كثيرا. حتى من الأفضل اكلها نيا أو بشكل غيرمطبوخ.



4 . الثوم



أغلب الناس حول العالم يستخدمون الثوم في اعداد اطعمتهم. اضافة إلى النكهة و الطعم المفيد الذي يضيفه  للطعام تعتبر هذه المادة الغذائية الرائعة، مفيدة بالنسبة للصحة.



الحضارات الأولى قد اطلعت على القيمة الغذائية بالنسبة للثوم و الفوائد التي تحتوي عليها هذه المادة الغذائية عند مكافحة العدوى. 



على حسب الدراسات التي اجريت في هذا الصدد، يساعد الثوم على خفض مستوي ضغط الدم أيضا و يبطئ تطور تصلب الشرايين ومضاعفاته.



وفقًا للمركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية ، مصدر موثوق به ، ثوم قد يساعد أيضًا في خفض ضغط الدم وإبطاء تصلب الشرايين. ويبدو أن خصائص تعزيز المناعة من الثوم تأتي من تركيز كثيف للمركبات المحتوية على الكبريت ، مثل الأليسين



 به نظر می‌رسد که سیر به دلیل دارا بودن مقادیر زیادی ترکیبات حاوی گوگرد مانند آلیسین (allicin)، می تواند در تقویت سیستم ایمنی نیز موثر باشد



يبدو أن الثوم بسبب احتواءه على كمية كبيرة من تراكيب التي تحتوي على الكبريت مثل الأليسين بإمكانها أن تؤثر على تعزيز قوة الجهاز المناعي.



5 . الزنجبيل



يعتبر الزنجبيل من ضمن الأطعمة التي يلجأ اليها الكثير من الأشخاص عند مواجهة المرض. بإمكان هذه المادة الغذائية أن تساعد على تقليل الإلتهاب و بهذه الطريقة تحسن مشاكل ألم الحلق و سائر أنواع علائم الإلتهاب و العدوى.



إضافة إلى كل هذا، بإمكان الزنجبيل أن يزيل علائم و مشاكل التقيؤ و الغثيان .



على الرغم من أن الزنجبيل يضاف كنكهة في إعداد كثير من الحلويات، تحتوي هذه المادة على نكهة حارة بسبب احتوائها على تركيب بإسم جينجيرول الذي من حيت التركيب الكيميائي يعتبر من ضمن عائلة المادة المؤثرة في كابسيسين.



على حسب الدراسات التي مؤخرا على الحيوانات، بإمكان هذا النبات أن يساعد على تقليل آلام العضلات المزمنة و أيضا يساعد على تقليل مستوى الكولسترول.



6. السبانخ



تعتبر السبانخ أيضا من ضمن الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة للجسم، ليس بسبب أنه يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين سي فقط بل بسبب أنه غني من المواد المعدنية و مختلف أنواع مضادات الأكسدة مما تساعد على مواجهة العدوى و الإلتهابات . 



السبانخ أيضا مثل البركولي من الأفضل أن لا تطبخ كثيرا و تستخدم بشكل غير مطبوخ.



تفقد السبانخ المواد المغذية الموجودة فيها اثر طبخ السبانخ لفترة زمنية طويلة. لكن اذا قمتم بطبخها لفترة زمنيها قصيرة يمكنكم أن تزيدوا كمية الفيتامين A الموجود في السبانخ و تقوموا بفصل سائر المواد المغذية الموجودة فيه من oxalic acid  .



7. الزبادي



تقوم مختلف أنواع الزبادي مثل زبادي اليونان و زبادي الكفير بتحفيز جهاز مناعة الجسم لمقابلة الأمراض. دائما حاولوا أن تقوموا بتناول الزبادي وحده و بشكل بسيط. من الأفضل أن تقوموا بنفسكم بإضافة نكهة إلى الزبادي بواسطة استخدام الفواكه و الخضروات الطازجة بدل تناول الزبادي التي ينتج في المصانع . 



اضافة إلى هذا يعتبر الزبادي مصدر جيد و مناسب لفيتامين "د" .



لهذا السبب من الأفضل أن تقوموا بإختيار الزبادي الذي يوجد عليه ملصق مكتوب عليه عبارة "غني بفيتامين د" .



ویتامین دی به تنظیم سیستم ایمنی بدن کمک کرده و از بدن ما در برابر بیماری‌های مختلف محافظت می کند.



فيتامين د يساعد جهاز على تنظيم جهاز المناعة و يحافظ على صحة جسمنا مقابل مختلف أنواع الأمراض.



8. اللوز



عندما يكون الكلام حول محاربة الفيروسات و الزكام و نزلات البرد ستأتي اهمية فيتامين E بعد فيتامين C. يعتبر فيتامين E مفتاح صحة الجهاز المناعي لديكم. يعتبر هذا الفيتامين من ضمن فيتامينات التي تذوب في الدهون، أي تحتاج إلى الدهون لإمتصاصها بشكل صحيح. 



مكسرات مثل اللوز غنية بفيتامينات و الدهون المفيدة. نصف كوب من اللوز الحالي ما يعادل حوالي 46 حبة من اللوز، يؤمن حوالي مئة بالمئة من حاجة الجسم اليومي لفيتامين E.



9. الكركم



من الممكن أن يعتبر الكركم كتركيب أساسي لكثير من البهارات. لكن منذ سنوات و تستخدم هذه المادة كمضاد قوي لعلاج الفصال العظمي و الروماتيزم.



ايضا تظهر لنا الأبحاث أن كمية مناسبة من الكركومين التي تعتبر مادة أساسية في تركيب الكركم، بإمكانها أن تساعد على ترميم اصابات الناتجة من الرياضة التي تتعرض لها العضلات .



 10. الشاي الأخضر



الشاي الأخضر و الأسود كلاهما يحتويان على مادة "flavonoid" التي تعتبر نوع خاص من مضاد الأكسدة. اضافة إلى أن هذا الشاي يحتوي على كمية كبيرة من epigallocatechin gallate أوEGCG التي تحتوي على نوع آخر من مضادات الأكسدة التي تساعد على تقوية و تعزيز جهاز المناعة. بعض العمليات التي تحدث في انتاج شاي الأسود، تقوم بتدمير كمية كبيرة من EGCG. في حال ان لا تتم هذه العمليات على الشاي الأخضر و تبقى هذه المادة في تركيبها.



أيضا يعتبر الشاي الأخضر مصدر مهم لحمض الأميني L-theanine الذي بإمكانه أن يساعد على انتاج تركيبات المؤثرة للمقابلة و المواجهة مع الميكروبات الموجودة في خلايا T-cells.



11. ثمرة البابايا



تعتبر ثمرة البابايا من ضمن الفواكه الغنية بفيتامين سي. تناول واحدة من ثمرة البابايا يوميا بإمكانها أن تساعد على تأمين حوالي 224 بالمئة من حاجة الجسم لهذا الفيتامين.



إضافة إلى هذا، ثمرة البابايا تحتوي على مجموعة من الأنزيمات التي تساعد على الهضم تدعى "papain"تحتوي هذه المادة على خواص مضادة للإلتهاب .



تحتوي هذه المادة على كمية كافية من البوتاسيوم، فيتامينات مجموعة B و الحديد التي تعتبر كلها مفيدة لصحة الجسم.



12. الكيوي



فاكهة الكيوي أيضا مثل ثمرة البابايا بشكل طبيعي تحتوي على كمية كبيرة من تركيبات المفيدة للحديد، البوتاسيوم، فيتامين K و فيتامين C. فيتامين سي الموجود في الكيوي يقوم بتقوية الخلايا البيضاء الموجودة في الدم لمواجهة العدوى و الإلتهابات.



ساير انواع المواد المغذية الموجودة في هذه الفاكهة أيضا تقوم بمساعدة و تحسين اداء اعضاء الجسم.



13. الدجاج و السمك



عندما تكون مريضا، تناول حساء الدجاج لا يكون مفيد و مغذي فقط، بل يمكنه أن يحسن علائم نزلات البرد ايضا و حتى اذا كان الشخص في بداية مراحل المرض، بإمكانه أن يمنع تقدم و تطور المرض.



الدجاج و السمك و الديك الهندي غني بفيتامين  B6 . حوالي 85 غرام من لحم الديك الرومي أو الدجاج يكفي لتأمين 50 في المئة من حاجة الجسم اليومية لهذه الفئة من الفيتامينات.



فيتامينات B6 تلعب دور هام بالنسبة لكثير من التفاعلات الكيميائية في جسمنا. هذه الفيتامينات تعتبر مهمة أيضا بالنسبة لتكوين الخلايا الحمراء السليمة في الدم. التشريب أو الحساء الذي يتم اعداده بواسطة عظام الدجاج تحتوي على الجيلاتين، الكوندرويتين و اطعمة مفيدة ثانية التي تعتبر هامة و مفيدة لإلتيام جهاز الهضمي و تعزيز جهاز المناعة .



14. بذور عباد الشمس



حبوب عباد الشمس غنية بمواد مغذية مثل الفوسفور، المغنيسيوم و فيتامينات مجموعة B6. هذه الحبوب أيضا تحتوي على كمية مذهلة من فيتامين E و بإمكانها تأمين حوالي 82 في المئة من حاجة  الجسم اليومية فقط بعد تناول حوالي ¼ الكوب يوميا. 



فيتامين E يعتبر من ضمن مضادات الأكسدة القوية التي تعتبر هامة بالنسبة لتنظيم اداء الجهاز المناعي . الأفوكادو و الخضروات الورقية الخضراء أيضا من ضمن الأطعمة التي تحتوي على كمية كافية من فيتامين E.



15. سرطان البحر و الروبيان



من الممكن أن يعتبر أكل سرطان البحر، الروبيان و المحار آخر ما يخطر بالبال لتعزيز جهاز المناعة، لكن هذا النوع من الأطعمة البحرية تحتوي على كمية كافية من مادة الزينك . في كثير من الأحيان الزنك لا يأخذ المكانة الأهمية اللازمة بقدر بقية الفيتامينات، لكن نحتاج له تقوية جهاز المناعة .



لكن لابد من أن نتذكر بأن جسمنا لا يحتاج إلى كمية كبيرة من الزنك خلال حاجتنا اليومية.



سرطان البحر، المحار أو حلزون البحر و الروبيان أيضا لهم نسبة عالية من الزننك بين سائر انواع الأطعمة البحرية.



بالنسبة للبالغين الرجال و النساء يوصى بتناول هذه المادة بكمية تعادل 11 و 8 مليغرام من الزنك طوال اليوم. لكن يجدر بالذكر أن الإفراط في تناول هذه المادة المعدنية بإمكانها أن تؤدي لإضطراب في اداء الجهاز الهضمي.



سائر أنواع طرق الوقاية من الإصابة بالفيروسات



الملاحظة الهامة لإستلام المواد المغذية و المواد المعدنية التي يحتاجها الجسم. يتم تأمينها عبر الطعام و الإلتزام بتنوع الأطعمة. تناول إحدى هذه الأطعمة لا تعتبر كافية لتقوية جهاز المناعي و لو التزمنا بها في نظامنا الغذائي بشكل مستمر.



إذن انتبهوا إلى أن تحصلوا على جميع هذه الأطعمة بإستمرار و بكمية مناسبة في نظامكم الغذائي لكي لا تفرطوا في تناول أحد الفيتامينات  في حال أن جسمكم مصاب بنقص سائر أنواع الفيتامينات.



أيضا تذكروا أن تغذية السلمية و الصحية تعتبر إحدى طرق الوقاية من الفيروسات و التعرض للأمراض و الإلتزام بمختلف الإجراءات الوقائية أيضا بنفس الأهمية .



المرجع



https://www.healthline.com/health/food-nutrition/foods-that-boost-the-immune-system



برچسب ها:


آیا این مقاله برای شما مفید بود؟ نظر ارزشمند شما ثبت شد
0
0


مقالات مشابه:

نظر خود را بنویسید
مشاوره تلفنی پیگیری و انتقال نوبت
اخبار و اطلاعات کرونا
مشاوره تلفنی
پیگیری و انتقال نوبت
ارسال تیکت
یکی از گزینه های زیر را انتخاب نمایید