مشاوره با پزشک بوسیله تلفن یا WhatsApp
مشاهده پزشکان
ما يجب أن تعلم حول فيروس كورونا المستجد كوفيد 19

ما يجب أن تعلم حول فيروس كورونا المستجد كوفيد 19

الكاتب : فاطمه محسنی منذ شهرين 14-12-1398 الامراض المعدية الطفيلية امراض الجهاز التنفسي
عدد الزيارات: 74

ما هو فیروس کورونا  المستجد كوفيد 19؟



في بداية العام الجديد أي في عام 2020، تصدر فيروس جديد بإسم كورونا 2019 قائمة العناوين الرئيسية للأخبار في جميع أنحاء العالم.



سرعة انتشار هذا الفيروس كان بشكل غيرمسبوق و خلال فترة قصيرة شاع في كثير من الدول و كثير من الأشخاص تعرضوا لهذا الفيروس.  



بدأ هذا الفيروس في ديسامبر عام 2019 من سوق محلي لبيع المواد الغذائية في مدينة ووهان صين و خلال فترة قصيرة انتشر إلى مختلف البلدان في العالم. حتى إلى دول بعيدة مثل الولايات المتحدة الامريكية و فليبين .



فيروس كورونا الجديد المسمي رسميا بإسم فيروس كوفيد 19، قد ورط حتى الآن آلاف الأشخاص و بعد أن أدى بوفاة أكثر من 2000 شخص، أثار الرعب، التوتر و الذعر بين الناس.  



ولكن على الرغم من الإحصائيات و الأخبار المخيفة التي نسمعها يوميا حول نسبة الوفيات نتيجة الإصابة بهذا المرض ، بواسطة الإلتزام بأمور النظافة الشخصية و تجنب  التعامل مع المصابين من الممكن الوقاية من التعرض لهذا الفيروس إلى حد كبير.



العلائم و الأعراض



پزشکان و محققان، هر روز اطلاعات جدیدی درباره این ویروس به دست می آورند. اکنون ما می دانیم که ویروس  کرونای جدید در آغاز می تواند کاملا بی علامت باشد.



يجد الأطباء والباحثون يوميا معلومات جديدة حول هذا الفيروس. نحن نعرف الآن أن فيروس كورونا الجديد من الممكن أن يكون في البداية بدون أي علائم و أعراض.



و تستمر فترة حضانة الفيروس بين يومين إلى أسبوعين حتى ظهور الأعراض.



فيما يلي بعض علائم الأكثر شيوعا حول الإصابة بفيروس كورونا :




  • الشعور بضيق النفس

  • السعال الذي يزيد بمرور الزمن

  • الحمى الخفيف الذي يرتفع تدريجيا



هناك طيف وسع لشدة خطورة فيروس كوفيد 19 أو نفسه فيروس كورونا الجديد، يبدأ من الحالات الخفيفة و بدون علامة الى حالات أكثر شدة و حتى قد تكون قاتلة .



فيروس كوفيد 19 بالمقارنة مع فيروس الأنفلونزا



من الممكن أن يكون فيروس كورونا 2019 اكثر خطورة من الأنفلونزا الموسمية .



في ما يلي نذكر لكم بعض الأعراض الشائعة لعدوى الإنفلونزا:




  • السعال

  • سيلان و رشح الأنف أو انسداد الأنف

  • العطاس

  • التهاب الحلق

  • الحمى

  • الصداع

  • الإرهاق و التعب

  • القشعريرة "الرجفة"

  • آلام و تعب الجسم



كيف يصاب الشخص بفيروس كورونا الجديد؟



كما كان سبب انتقال الفيروس في البداية إلى البشر اتصالًا وثيقًا بالحيوانات التي تحمل الفيروس.



كوفيد 19 من ضمن الأمراض التي اصيبت بها الحيوانات في البداية. السبب الرئيسي لإنتقال هذا الفيروس إلى الإنسان كان التعامل و الإتصال المباشر مع الحيوانات التي تنقل هذا الفيروس.



عندما انتقل هذا الفيروس إلى الإنسان من الممكن أن ينتقل من شخص إلى آخر عبر طرق الجهاز التنفسي و انتشار رذاذ العطاس و السعال .



على الرغم من أن ليس من المؤكد أن فيروس كورونا 2019 انتقل من حيوان خاص إلى الإنسان ، إلا أن يعتقد الباحثون أن من المحتمل انتقل هذا الفيروس في البداية من الخفافيش إلى سائر الحيوانات مثل الحية أو حيوان بإسم أم قرفة أو آكل النمل الحرشفي و بعد ذلك انتقل إلى الإنسان.



كما ذكرنا من قبل، حدث هذا الإنتقال في سوق ووهان المحلي في الصين .



من هم الأكثر عرضة للخطر الإصابة بفيروس كوفيد 19؟



إذا كنت على اتصال وثيق مع مرضى القلب التاجي وكنت عرضة بشكل خاص للعطس والسعال واللعاب ، لديك فرصة كبيرة للغاية للحصول على الفيروس.



في حال كنتم تتعاملون عن قرب مع مرضى يحملون فيروس كورونا ، خاصة إذا تعرضتوا للعطاس، السعال و لعاب فم هؤلاء الأشخاص، ترتفع لديكم نسبة خطر الإصابة بهذا الفيروس.



بإمكان غسل اليدين بإستمرار و تعقيم الأسطح أن يكون مؤثرا على تقليل خطر الإصابة و الوقاية من هذا الفيروس و سائر أنواع الفيروسات .



يبدو أن اشخاص الأكبر عمرا، أكثر عرضة للإصابة بفيروس كوفيد 19 بالمقارنة مع الآخرين.



 وفقًا لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية ، يبلغ متوسط عمر الأشخاص الذين يعانون من اختبار الشريان التاجي حوالي 45 عامًا ، أكثر من ثلثيهم من الذكور.



على حسب التقارير الصادرة من منظمة الصحة العالمية، يبلغ متوسط عمر الأشخاص الذين يخضعون لإختبار كورونا و تكون نتيجة الإختبار ايجابية، حوالي 45 عام أي أكثر من 3/2 منهم الذكور.



كيف يقومون بتشخيص فيروس كورونا؟



يتم تشخيص فيروس كورونا الجديد بنفس الطريقة التي يتم خلالها تشخيص الإلتهابات التنفسية، أي بواسطة عينة من الدم، اللعاب أو عينة من أنسجة الشخص المصاب .



در این شرایط، پزشک احتمالا شما را به مسئولان بهداشت عمومی و بیمارستان های مخصوص کرونایی ها معرفی می کند تا در صورت نیاز تست کرونا روی شما انجام شود.



إذا كنتم تعتقدون أنكم مصابون بهذا الإلتهاب، خاصة إذا كنتم تعاملتوا عن قرب مع أشخاص يعانون من هذا المرض خلال الأسبوعين الأخيرين، من الأفضل أن تقوموا فورا بمراجعة الطبيب.



لإجراء إختبار كورونا، في البداية يقوم تقني المختبر بأخذ عينة من الدم بواسطة إبرة حقن من الشخص المشكوك أو بواسطة أخذ عينة من لعاب أو افرازات التنفسية من الأنف أو خلف حلق الشخص بواسطة قطعة قطن. و بعدها يتم ارسال العينة إلى المختبر لتأكيد أو عدم تأكيد الإصابة بفيروس كورونا أو اختبار الأجسام المضادة لهذا الفيروس.



ما هي العلاجات الموجودة لفيروس كورونا المستجد؟



في الوقت الحالي لا يوجد أي علاج خاص بالنسبة لفيروس كورونا 2019 و لاتزال الأبحاث جارية لإيجاد العلاجات المحتملة و لقاح كورونا، في الوقت الحالي يحاول الأطباء أن يسيطروا على علائم هذا المرض لإنهاء فترة بقاء الفيروس في جسم المريض.



في حال شاهدتم علائم هذا المرض لديكم، عليكم أن تقوموا على الفور بمراجعة الطبيب أو الطورائ لإتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة في حال الإصابة بهذا الفيروس.



توجد هناك أنواع أخرى من نفس عائلة فيروس كورونا مثل سارس و مرس. تم اكتشاف لقاح لهذه الفيروسات حتى الآن و طريقة العلاج أيضا معروفة و عبارة عن:




  • أدوية مضادة للفيروسات و فَيْرُوْسٌ قَهْقَرِيّ

  • استخدام أجهزة التنفس الصناعي

  • وصف مضادات الالتهاب الستيرويدية لتقليل التهاب الرئة

  • حقن بلازما الدم



الأعراض المحتملة لفيروس كوفيد 19 ؟



اخطر مضاعفات كوفيد 19، نوع خاص من التهاب الرئة  الذي يعرف بإسم التهاب الرئة الملوث بكورونا فيروس 2019 الجديد.



على حسب نتائج الدراسات التي أجريت عام 2020 على 138 مريض في مستشفى ووهن الصين، 26 في المئة من هؤلاء المرضى كانوا يعانون من NCIP و وضعوا في وحدة العناية المركزة .



توفي حوالي 4 في المئة من الأشخاص المصابين بـ NCIP في قسم العناية المركزة بسبب هذا المرض.



حتى الآن، تعرف حالة NCIP المشكلة الوحيدة التي لها علاقة مباشرة مع فيروس كورونا 2019 الجديد. على الرغم من هذا، قد تعرف الباحثون على الأعراض و المضاعفات التالية لمرضى المصابين بفيروس كوفيد 19 .




  • متلازمة ضيق النفس الحادة ARDS

  • عدم انتظام ضربات القلب

  • الصدمة القلبية

  • ألم العظلات أو Myalgia

  • التعب المفرط، الإرهاق

  • النوبة القلبية



كوفيد 19، أيضا يعتبر مرض تنفسي كسائر أمراض هذه العائلة مثل سارس، مرس و الزكام. إذن عادة ما تتأثر الرئتين في الدرجة الأولى. لكن هذا المرض لا يورط الرئتين فقط.



تظهر لنا الأبحاث التي اجريت على 17 ألف مريض في الصين أن حوالي 81 في المئة من المصابين يعانون من علائم متوسطة و البقية يبقون في ظروف صعبة.



يبدو أن الكبار في العمر و الأشخاص الذين يعيشون في ظروف صحية خطيرة سيتعرضون لخطر أكبر بالنسبة للإصابة بحالة شديدة .



بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تنفسية قليلة، في حال أن البعض الآخر مستعدون للإصابة بإلتهاب الرئة الغير خطير.



اصابة الرئة نفسها تؤدي إلى تسرب السوائل من الأوعية الدموية الصغيرة في الرئتين. تتجمع السوائل في الأكياس الهوائية أو الحويصلات الهوائية . و هذا الأمر يصعب عملية نقل الأكسيجين من الهواء إلى الدم.



بالنسبة للمرضى الذين يصابون بمرض شديد من الممكن أن يتعرض اداء سائر الأعضاء إلى خلل وظيفي مما قد يكون هذا الأمر مصحوبا مع أي عدوى أو التهاب شديد.



إصابة الأعضاء لا تكون دائما بشكل مباشر بسبب الإلتهاب و العدوى، لكن من الممكن أن تكون بسبب تفاعل و استجابة الجسم إلى العدوى.



بعض المصابين بفيروس كورونا، لهم أعراض، علائم و مشاكل في الجهاز الهضمي أيضا، اعراض مثل الغثيان. على الرغم من أن هذه العلائم أقل بكثير من علائم مشاكل التهاب الرئة إلا أن فيروس كورونا يدخل بسهولة أكبر في الرئة بالمقارنة مع المعدة و الأمعاء.



بإمكان فيروس كورونا أن يؤثر على صحة القلب و الأوعية الدموية. و هذا الأمر من الممكن أن يظهر بشكل دقات قلب غيرمنتظمة أو عدم وصول الدم بما يكفي إلى الأنسجة أو حتى أن ينخفض مستوى ضغط الدم.



أظهرت دراسات أخرى أعراض و علائم اصابة الكبد في شخص مصاب بفيروس كورونا.



بعض مرضى الراقدين في المستشفى بسبب الإصابة بفيروس كورونا، أيضا تعرضوا لتلف حاد في الكلى و حتى أن قد يحتاج البعض إلى زرع الكلي في بعض الحالات.



عندما يصاب شخص ما بإلتهاب الرئة، تقل نسبة الأكسيجين و هذا الأمر من الممكن أن يتسبب بتلف الكلى.



كيف يمكننا الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا؟



أفضل طريقة للوقاية من انتشار فيروس كورونا هو تجنب التعامل عن قرب مع الأشخاص الذين يعانون من علائم و أعراض الكورونا أو الأشخاص الذين كانوا يترددون خلال أسبوعين الأخيرين في الأماكن عالية الخطورة.



اضافة إلى هذا، أفضل نصيحة للوقاية من هذه الألراض هي الإلتزام بالنصائح الصحية و الأمور التالية من ضمن أمثلة هذه الحالة:




  • غسل اليدين بإستمرار بالماء و الصابون طوال اليوم و بمدة 20 ثانية في كل مرة.

  • تجنب لمس الوجه، العين، الأنف أو الفم مع اليد الملوثة.

  • تجنب الخروج إلا في الضرورة.

  • تغطية الفم، الأنف مع القسم الداخلي من المرفق عند العطاس أو السعال.

  • رمي المنديل الذي يستخدمونه عند العطاس أو السعال.

  • تعقيم الأشياء التي تتعاملون معها يوميا مثل الهاتف المحمول، جهاز الحاسوب، أدوات المطبخ و مقبض الباب .



مقارنة COVID-19 مع فیروس سارس



ليست هذه المرة الأولى التي يتصدر خلالها فيروس كورونا قائمة الأخبار. ارتفاع نسبة الوفيات في عام 2003 أيضا حدث بسبب هذا الفيروس .



هذا المرض أيضا مثل فيروس كورونا 2019، لأول مرة انتقل من الحيوانات إلى الإنسان- في البداية من الخفاش إلی بقیة الحيوانات - و ثم انتقل إلى الإنسان.



الأمر الذي جعل فيروس كورونا 2019 خطيرا و شائع هو أن على خلاف مرض سارس، لا يوجد علاج أو طريقة للوقاية و انتشار السريع لفيروس كورونا من انسان لآخر، في حال أن تم منع انتشار فيروس سارس بنجاح .



المرجع



https://www.healthline.com/health/coronavirus-covid-1





ما هو رأيك حول هذه المقالة ؟ تم تسجيل رأيكم الثمين بنجاح
0
0



أكتب رأيك
مشاوره تلفنی تتبع وإلغاء الموعد
اخبار و معلومات حول الكورونا
مشاوره تلفنی
تتبع وإلغاء الموعد
ارسال تیکت
یکی از گزینه های زیر را انتخاب نمایید